أعلنت الممرضة بشرى طليعة العاملة بمشفى المواساة، عن شفائها التام من فيروس كورونا بعد صدور آخر مسحة لها بنتيجة سلبية.

وأعلنت الممرضة طليعة عبر صفحتها على “فيسبوك” عن شفائها من فيروس كورونا بعد بقائها 15 يوماً في مشفى العزل في قطنا بريف دمشق.

وتحدثت بشرى عن رحلتها مع العلاج من مرض كورونا، مبينة أنها بدأت مرحلة العزل بحالة نفسية سيئة وسرعان ما تحسنت حالتها النفسية وواجهت المرض بمعنويات عالية بعد الدعم الذي لاقته من أقربائها وأصدقائها مضيفةً: “إصابتي متل إصابة الجندي بمعركته”.

وقالت طليعة عن فترة مرضها: “مرقت عليي ساعات صعبة وأتعب فيها وماحدا عرف فيها والحمدلله أرجع أتحسن لأنو مقتنعة أنو هذا الفيروس مابخوف ومارح يقتلني أو يضعف قدرتي”.

وبينت بشرى أنها والمصابين الآخرين كانوا كعائلة صغيرة في مشفى العزل الطبي يواسون بعضهم وحالة التفاؤل كانت غالبة عليهم.

وبوصولها لليوم الخامس عشر، علمت بشرى بأن نتيجة المسحة التي أخذت لها باتت سلبية وحالياً هي في منزلها مع عائلتها من جديد.

يذكر أنه تم قبل 15 يوما تسجيل إصابة الممرضة بشرى طليعة العاملة في مشفى المواساة الجامعي بدمشق بفيروس كورونا، وواجهت حينها حالة من التنمر من قبل بعض المقربين والشبكات الإخبارية التي تناقلت خبر إصابتها بطريقة خاطئة، وردت عليهم بتأكيدها أنها تشعر بالفخر لإصابتها بالفيروس كونها أصيبت أثناء أداء عملها في المشفى.

وكالات