تعد شجرة الزمالك، أشهر شجرة في القاهرة، ومن المزارات السياحية في العاصمة المصرية، نظرا لزيادة عمرها على 156 عاما.
وتزداد أهمية هذه الشجرة مع اشتداد درجة حرارة الصيف، إذ يقصدها كثير من أهالي القاهرة، خاصة الشباب، كي يستظلوا بها هربا من حرارة الطقس، خاصة خلال ساعات النهار.
وتصنف الشجرة بين أكبر الأشجار المعمرة في العالم، لأنها من نوع الأشجار التي ترسل جذورها إلى مسافات عميقة في التربة، كما تتشعب بشكل متنوع، ما يجعل كل فرع منها يبدو وكأنه شجرة مستقلة.
وتقع هذه الشجرة بالقرب من برج القاهرة، وزرعت في سنة 1868، عندما أصدر الخديوي إسماعيل قرارا بجلب مجموعة من أشجار الفيكس البنغالنس أو التين البنغالي من الهند، وأمر بزراعتها في مناطق مختلفة في القاهرة والجيزة، لتزيين الشوارع. وتظهر الشجرة كلوحة فنية بصرية متكاملة، وسط  الشارع نظرا لكثافة أفرعها وأوراقها