في 20 يناير سنة 1925 ضرب وباء اسمه "ديفتيريا" القاتل مدينة (ألاسكا) وبسبب العواصف الثلجية لم تستطع الطائرات توصيل الدواء فكانت الكلاب الحل البديل، وكان قائدهم الكلب "Balto" الذي قطع مسافة 88 كم فى درجة 50 تحت الصفر لإيصال المصل، وكان السبب في انقاذ 15الف انسان، توفي الكلب بالتو في عام 1933 عن عمر 14 عاماً 
وتم تكريمه بالاحتفاظ بجثمانه محنطا في متحف "التاريخ الطبيعي" و صنع له فيلم Balto1995 الذي تحدث قصته