أقر مجلس الشعب في جلسته المنعقدة اليوم مشروع القانون المتعلق بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية وإلغاء المرسوم التشريعي رقم 17 لعام 2012 وأصبح قانوناً.

وخلال الجلسة توجه رئيس مجلس الشعب حموده صباغ بمناسبة عيد المعلم بالتحية والتهنئة لمعلمي سورية ونقابة المعلمين وكوادرها والعاملين في وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وأعضاء مجلس الشعب من العاملين في المجال التربوي ولسورية الأبية وشعبها الوفي وجيشها البطل وقائدها المعلم العربي الأول السيد الرئيس بشار الأسد.

وأكد صباغ أهمية دور المعلمين في بناء الإنسان ونقل العلوم والمعارف والخبرات المكتسبة للأجيال ونوه بجهودهم طيلة سنوات الحرب الإرهابية على سورية في أداء رسالتهم ومواصلتهم العملية التعليمية رغم التحديات.

كما أشار عدد من الأعضاء إلى قدسية الرسالة التي يحملها المعلم ودوره في محو ظلام الجهل وبناء أجيال المستقبل داعين إلى مضاعفة الجهود ومزيد من التعاون بين الأسرة والمعلم في تكريس القيم والمبادئ الوطنية لدى الأجيال.

وفي سياق آخر قدم وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبدالله عبدالله عرضاً حول المواضيع والقرارات التي ناقشها واتخذها مجلس الوزراء في جلسته السابقة.

وفي مداخلاتهم أكد عدد من الأعضاء ضرورة العمل بشكل جدي على ضبط أسعار المواد الاستهلاكية والغذائية وخاصة المنتجة محلياً وتشديد الرقابة على الأسواق ومكافحة الاحتكار ومعاقبة المحتكرين والمتلاعبين بالأسعار وطالبوا بتقديم الدعم للمزارعين من خلال تأمين مستلزمات الإنتاج وشراء القمح منهم في الموسم القادم بأسعار مناسبة وتأمين المواد العلفية لمربي المواشي وأصحاب المداجن بأسعار مخفضة وإعفاء المستورد منها من الرسوم الجمركية.

ودعا بعض الأعضاء إلى الإسراع بالرد على اعتراضات الشرائح المستثناة من الدعم ومنح مدة زمنية إضافية لتقديم الاعتراضات وزيادة كميات الوقود من غاز صناعي ومازوت لأصحاب المشاريع الصغيرة وبرادات تخزين الخضار والفواكه ومكافحة مرض اللاشمانيا في حلب ودعم المستشفيات والمراكز الصحية بالعلاجات اللازمة له.

رفعت الجلسة التي حضرها وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب إلى الساعة 12 من ظهر يوم الأحد الموافق لـ 27 من الشهر الجاري.