حمّل المتحدث باسم الخارجية الصينية «تشاو لي جيان» الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية التوتر الراهن حول الاتفاق النووي مع إيران.
وقال المتحدث خلال مؤتمر صحفي: إن الاتفاق النووي إنجاز دبلوماسي مهم ومتعدد الأطراف حظي بتأييد مجلس الأمن الدولي، ويعد ركيزة مهمة لآلية حظر الانتشار النووي وإرساء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وجزءاً مهماً من النظام العالمي على أساس القوانين الدولية، وذلك وفقاً لما نشرته وكالة «فارس».
وأشار إلى أن الصين تأمل بأن تتمكن جميع الأطراف من اتخاذ آفاق شاملة وطويلة الأمد، وأن تعمل على حل وتسوية الخلافات حول الاتفاق النووي عن طريق المفاوضات والمشاورات في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق.
كما دعا إلى إعادة التوازن بين الحقوق والالتزامات في الاتفاق النووي، مضيفاً: إن الصين ستحتفظ بعلاقات وثيقة مع الأطراف ذات الصلة بالاتفاق النووي وتسعى من أجل إرساء السلام وتشجع الجانبين على المفاوضات، وتواصل مساعيها لحل القضية النووية الإيرانية سلمياً ودبلوماسياً.