وصف الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، الهند بأنّها استثناء بين حلفاء الولايات المتّحدة بسبب موقفها "المتردّد" من الاجتياح الروسي لأوكرانيا.

وأشاد بايدن بالوحدة التي أظهرها حلف شمال الأطلسي والاتّحاد الأوروبي والشركاء الآسيويون الرئيسيون للولايات المتّحدة في مواجهة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن بفرضهم عقوبات اقتصادية غير مسبوقة على روسيا.

لكن خلافاً لبقية أعضاء "الرباعي" (أستراليا واليابان والولايات المتحدة)، تواصل الهند شراء النفط الروسي وترفض إدانة موسكو في الأمم المتحدة.

وخلال اجتماع لمسؤولين في عالم الأعمال في واشنطن أشاد بايدن بـ"الجبهة الموحّدة عبر حلف شمال الأطلسي والمحيط الهادئ".

وفي معرض حديثه عن التحالف الرباعي، أشار بايدن إلى "الاستثناء المحتمل للهند، المتردّدة إلى حدّ ما في بعض الجوانب (...) عندما يتعلّق الأمر بالردّ على عدوان بوتن"، خلافاً لليابان والولايات المتحدة وأستراليا التي اعتبر مواقفها "قوية للغاية".

وقال بايدن إنّ بوتن "يعوّل على قدرته على تقسيم حلف شمال الأطلسي"، لكنّ الحلف "لم يكن يوماً أقوى أو أكثر وحدة في تاريخه بأكمله".

والهند التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع موسكو منذ الحرب الباردة تواصل، بحسب الصحافة، شراء النفط الروسي بأسعار مخفّضة.

وروسيا هي أكبر مورّد للأسلحة إلى الهند لكنّ نيودلهي بحاجة أيضاً إلى دعم شركائها في "الرباعي" لمواجهة النفوذ الصيني المتزايد في المنطقة.

skynews