وقع وزير الدفاع السوري، علي عبد الله أيوب، مع رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد باقري، اليوم الاربعاء، اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين.
وتنص الاتفاقية "على تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلحة ومواصلة التنسيق"،
كما تناولت المحادثات بين الطرفين الأوضاع في سوريا وضرورة انسحاب القوات الأجنبية التي دخلت بطريقة غير شرعية".
وأكد رئيس أركان الجيش الإيراني، اللواء باقري أن "إيران ستقوم بتقوية أنظمة الدفاع الجوية السورية في إطار توطيد العلاقات العسكرية بين البلدين".
وأضاف، "تركيا متأخرة قليلاً في تنفيذ التزامها بتفاهمات أستانة لإخراج الجماعات الارهابية من سوريا، وعليها أن تدرك أن حل أي من مشاكلها الأمنية هو عبر التفاوض والتفاهم مع الجانب السوري".
وشدد باقري أن على تركيا أن تدرك أن حل أي مشاكلها الأمنية لا يكون عبر التواجد في الأراضي السورية.
وبدوره، أكد وزير الدفاع السوري علي أيوب أن "إسرائيل شريك قوي في الحرب على سوريا والعصابات الارهابية جزء من العدوان الاسرائيلي".
وقال، ان " الجيش السوري الذي صمد منذ عام 2011 وحافظ على بنية الدولة هو على موعد حتمي مع النصر، ومن يراهن على تخريب العلاقات بين إيران وسوريا فهو واهم وعليه ان يستيقظ من أحلامه".

المصدر: وكالات