قال موقع "أكسيوس" نقلا عن مصادر أميركية مطلعة إن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تفاجأت بالزيارة التي أجراها الرئيس السوري، بشار الأسد، الجمعة الماضي إلى الإمارات، وعلموا بها من وسائل الإعلام.
وأضاف الموقع الأميركي أن  "زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات، التي كانت الأولى له إلى دولة عربية منذ اندلاع الحرب السورية قبل 11 عاماً، زادت من التوتر في العلاقات المتوترة بالفعل بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة".
وأكد أن إدارة بايدن علمت بالزيارة من وسائل الإعلام، وأن مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية شعروا بالذهول".