هز خبر اختفاء عائلة تضم أما وبناتها الثلاث المجتمع اللبناني، وانتشرت معلومات متضاربة حول خطفهن أو تعرضهن للقتل ومن ثم بيع أعضائهن. أما المشتبه به الموقوف فقد غير إفادته مرات عدة.

وكشف المحامي والناشط السياسي، حسن بزي، معلومات جديدة عن "قضية إختفاء أم وبناتها في بلدة أنصار الجنوبية بصفته أحد أقرباء العائلة، نافيا المعلومات المتداولة عن "العثور على أي جثة".

وكتب بزي على صفحته عبر "فيسبوك": "أحبتي... بالنسبة لجريمة أنصار التي تنشر تفاصيلها على الفايسبوك ومجموعات الواتساب: الصبايا المفقودات هن بنات عم زوجتي وأنا أتابع التحقيق عن قرب"، مشيرا إلى أن "الجاني المفترض اعترف ثم غير إفادته مرارا واختلق روايات مختلفة".

وأكد أنه "حتى الآن لم يعثر على أية جثة وكل ما ينشر خلاف ذلك عار من الصحة، والملف قيد المتابعة من قبل مخابرات الجيش في الجنوب"، مشيرا إلى أن "فرضية القتل قائمة ولكن لم تثبت حتى هذه اللحظة".

هذا وأفادت قناة "الجديد" بأن الأدلة الجنائية وصلت إلى واد بين بلدتي أنصار والزرارية في إطار الجهود الأمنية بحثا عن الأم وبناتها الثلاث المفقودات منذ مطلع الشهر الحالي.

وكانت معلومات انتشرت أنه وبعد فقدان الأم وبناتها، تم العثور مساء يوم الخميس، على جثث المفقودات في بلدة أنصار الجنوبية. وأفادت المعلومات المتداولة، بأن القاتل هو من البلدة عينها، وبأنه "معجب" بإحدى الفتيات".

فيما ذكرت معلومات أخرى أنه تم القبض على خطيب إحدى الفتيات المفقودات وخلال التحقيق اعترف بإقدامه مع بعض الشباب على قتلهن وبيع أعضائهن في عملية تجارية.

ونشر والد الفتيات، زكريا صفاوي على حسابه الخاص عبر "فيسبوك" صورة تجمعه مع بناته وأرفقها بالتعليق التالي: "يا رب بعد ما في شي أكيد".

واقعة تهز لبنان.. اختفاء أم وبناتها الثلاث في ظروف غامضة وسط أنباء متضاربة عن مصيرهن (صور)
المصدر: وكالات