منسّق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، يقول "إننا قريبون جداً من التوصّل إلى اتّفاقٍ مع إيران، لكن هناك بعض المسائل العالقة".

توقّع منسّق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، التوصّل إلى اتفاقٍ مع إيران في شأن برنامجها النووي "خلال أيام"، بينما يزور الموفد الأوروبي إلى محادثات فيينا، إنريكي مورا، العاصمة الإيرانية طهران.

وقال بوريل للصحافيين، اليوم السبت، على هامش منتدى الدوحة الدولي، "إننا قريبون جداً من التوصّل إلى اتّفاقٍ، لكن هناك بعض المسائل العالقة"، مضيفاً "لا أستطيع القول متى وكيف، لكنّها مسألةُ أيامٍ".

وتوجَّه ممثّل الاتحاد الأوروبي إلى مفاوضات فيينا النووية، إنريكي مورا، إلى طهران اليوم السبت، للاجتماع مع كبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني.

وكتب مورا في حسابه في "تويتر" إنَّ "سدَّ الفجوات المتبقية في المحادثات النووية الإيرانية يجب أن يُنهي هذه المفاوضات"، مشيراً إلى أنَّ "هناك كثيراً من الأشياء على المحكّ".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم السبت، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني: "اقتربنا من الاتفاق النووي، لكن لا تزال هناك بعض النقاط الخلافية"، وأردف أنَّ "النقاط الخلافية المتبقية قليلةٌ، لكنّها مهمَّةٌ". 

وأعلن وزير الخارجية الإيراني أنّه "ستتمّ مناقشة بعض المراسلات المكتوبة في فيينا بين الفريقين الإيراني والأميركي مع (الموفد الأوروبي إلى المحادثات النووية) إنريكي مورا، في طهران"، مشيراً إلى أنَّ "الأوروبيين كانوا يعارضون بعض المطالب الأميركية غير المنطقية في اجتماعات فيينا".