أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو اليوم، أنه أخذ يتماثل للشفاء من إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأثبتت الفحوص، إصابة بولسونارو بمرض كوفيد-19 أمس الثلاثاء، لينضم لمجموعة صغيرة من قادة العالم الذين أصيبوا بالمرض.

لكن هذا التشخيص لم يؤثر على رأي بولسونارو في المرض الذي وصفه في فترة سابقة بأنه مجرد "إنفلونزا بسيطة".

وقال بولسونارو، مساء أمس إنه يشعر بالفعل بتحسن أفضل، عقب تناوله ما وصفه بالجرعة الثالثة من عقار هايدروكسي كلوروكين.

ولا توجد أدلة علمية تثبت فعالية هذا العقار المضاد للملاريا في علاج مرض كوفيد-19، غير أن بولسونارو كنظيره الأمريكي دونالد ترامب، يروج له كعلاج محتمل.

المصدر: رويترز