قال رئيس شعبة المطاعم في غرفة سياحة دمشق ماهر الخطيب:
-أغلب المنشآت ستغلق خلال شهر رمضان بسبب الارتفاع الخيالي بسعر الغاز الصناعي والمازوت وارتفاع سعر تنكة الزيت والمواد الغذائية الأخرى بسبب الأزمة الأوكرانية.
- شهر رمضان يعتبر موسم للمطاعم لكنه "موسم مضروب" هذا العام.
- إقبال المواطنين على المطاعم انخفضت بشكل كبير بسبب الغلاء، حتى المقاهي تشهد تضرراً ولكن أقل من المطاعم.
- التسعيرة الأخيرة التي صدرت والحق يقال كانت معتدلة وضمن المعقول، ولكن بعد الغلاء الأخير خلال العشرين يوم الماضية ستلجأ المطاعم لتعديل أسعارها وستخالف وإذا تكررت مخالفاتها سيضطر صاحبها لإغلاق منشأته.
- للمنشآت السياحة وحتى المنشآت التابعة للحرفيين مستحقات شهرية من المازوت وهذه المستحقات منذ ثلاثة أشهر انخفضت إلى 50% ومنذ حوالي الشهرين الكمية التي خفضت إلى 50% أيضا تم تخفيضها بنسبة 50%، بمعنى من كانت مستحقاته 1000 ليتر مازوت انخفضت إلى 250 ليتر، وفي الشهر الماضي لم نستلم المخصصات نهائياً.
- اسطوانات الغاز الصناعية حالها مماثل للمازوت، فإذا كان يحق لصاحب المنشأة 5 اسطوانات غاز يومياً أصبحت اثنتين فقط، وهناك منشآت لا تستلم مستحقاتها ويلجؤون للسوق السوداء، متسائلاً: كيف يتواجد غاز ومحروقات في السوق السوداء ولا يتواجد عند شركة سادكوب؟
- عند اجتماعنا الأخير مع وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزير المالية ووزير السياحة ومحافظ دمشق، قال المحافظ إنه: يحق لنا كجمعية 1600 جرة شهرياً ولكن المحافظة تحصل على 400 جرة، كما أنه وعد بتقديم طلب لشركة سادكوب لزيادة نسبة الغاز والمحروقات، ولكن حتى الآن لم ينفذ شيء.
ميلودي اف ام