عقدت اللجنة المعنية بتسوية أوضاع المطلوبين اليوم اجتماعاً مع وجهاء وأهالي بلدة حيان والقرى المجاورة بريف حلب الشمالي الغربي تمهيداً لافتتاح مركز تسوية جديد في البلدة يوم غد الأربعاء.

وتم خلال الاجتماع توضيح الغاية من التسوية ومتطلباتها والإجابة عن الاستفسارات التي طرحها المجتمعون.

وقدم رئيس اللجنة المختصة بالتسوية شرحاً عن آلية التسوية وفقاً لمرسوم العفو الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد عن المطلوبين من المدنيين والعسكريين لافتاً إلى استمرار العمل على افتتاح المزيد من مراكز التسوية لتشمل جميع أنحاء ريف المحافظة.

من جهة أخرى تفقدت اللجنة المختصة بالتسويات بحضور عدد من وجهاء العشائر وشيوخها وجمع من الأهالي مركز بلدة تل عرن التابعة لمنطقة السفيرة بريف حلب الشرقي والذي يشهد إقبالاً كبيراً لتسوية أوضاع المشمولين بمرسوم العفو.

وفي تصريح لمراسل سانا بحلب بين المحامي أحمد حاج باره أهمية افتتاح مركز التسوية في تل عرن داعياً المغرر بهم إلى المبادرة والمسارعة لتسوية أوضاعهم والعودة إلى منازلهم وقراهم.

وأوضح الشيخ إبراهيم الدندن من عشيرة البوبنا أن مركز تل عرن “يشهد إقبالاً كبيراً من أبناء المنطقة لتسوية أوضاعهم والاستفادة من مرسوم العفو” داعياً الجميع للعودة “لحضن الأم سورية التي لن تتخلى عن أبنائها”.

وبين الشيخ حسن عبد الرزاق الحسين من شيوخ قبيلة البكارة بحلب أن هذا هو الأسبوع الرابع لافتتاح مركز التسوية في تل عرن حيث يتم العمل والتنسيق مع الأهالي في الخارج ودعوتهم للعودة إلى قراهم وحقولهم والعمل بها من جديد.

شارك في الجولة حسين دياب محافظ حلب وأحمد منصور أمين فرع حلب لحزب البعث ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بحلب وقائد شرطة المحافظ.