خرجت زوجة الممثل الأميركي الشهير، ويل سميث، عن صمتها، بعد الضجة التي أحدثتها صفعة زوجها لمقدم حفل أوسكار، الممثل كريس روك.

وكانت جادا بينكيت سميث السبب في تلك الصفعة، بعد أن سخر كريس روك من رأسها الحليق، وهو ما دفع زوجها إلى صفعه على خشبة مسرح جوائز أوسكار.

واعتذر سميث عن تصرفه، خلال تسلمه جائزة أفضل ممثل عن فيلم "الملك ريتشارد".

ولاحقا، أصدر ويل سميث بيانا اعتذر فيه عما فعله، قائلا إن تصرف لا يغتفر، لكنه أكد أيضا أن السخرية من جادا كانت "أكثر من أن أتحملها".

وأحدثت الصفعة ذهولا عالميا، وصارت حديث شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام خلال الأيام الماضية، لكن زوجة ويل سميث، وهي أيضا ممثلة، كانت ملتزمة الصمت.

لكن هذا الصمت لم يدوم إذ كتبت منشورا اُعتبر أنه على صلة بالحادثة.

ونشرت زوجة ويل سميث رسالة مقتضبة للغاية على حسابها الموثق بموقع "إنستغرام"، قالت فيها: "هذا موسم للتعافي، وأنا موجودة هنا من أجل ذلك".

وفسر كثيرون كلامها على أنه دعوة للصفح والتسامح بعد الحادثة، التي أزعجتها كثيرا، وبدا ذلك واضحا من ملامح وجهها في الحفل.

وحصد المنشور تفاعلا هائلا، إذ أبدى أكثر من 176 ألفا إعجابهم بما كتبته جادا، لكن التعليقات لم تتجاوز الـ7 حتى صباح الأربعاء، بسبب القيود التي وضعتها الممثلة الأميركية على التعليقات.

وتعاني جادا بينكيت سميث من تساقط بسبب إصابتها بداء الثعلبة، وتظهر حليقة الرأس منذ صيف 2021.

وكالات