أثمر اللقاء الدولي حول  التراث السوري الذي عقد بدعوة من الأمانة السورية للتنمية في  إكسبو_دبي ٢٠٢٠، والذي حضره خبراء دوليون في مجال التراث ورؤساء بعثات أثرية، عن توقيع مذكرة تفاهم رسمية بين المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية ومعهد تاريخ  الثقافة المادية التابع لأكاديمية العلوم الروسية في الاتحاد الروسي لإطلاق أنشطة ترميم قوس النصر في تدمر، حيث تتيح مذكرة التفاهم تبادل الخبرات والموارد الفنية لإكمال الترميم وفقاً لأفضل الممارسات العالمية.
أهمية توقيع مذكرة التفاهم من كونها تبعت جلسات عدة تضمنت عروضاً ونقاشات عن حالة المواقع الأثرية في سورية والمجتمعات التي تعيش حولها مع التركيز بشكل خاص على المواقع الستة المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، بهدف وضع الحلول والمقترحات والموارد اللازمة لإعادة إحياء تلك المواقع في سورية، إضافة للنقاش حول الضرر الذي لحق بالتراث الثقافي السوري من جراء الحفر غير المشروع والإتجار غير القانوني، مع حقائق وأرقام عن عدد القطع الأثرية التي تمكنت السلطات السورية من إنقاذها من الأنشطة غير القانونية، وكذلك حلقات نقاشية عن "دور المنظمات الدولية في التراث الثقافي السوري"، و"تجارب استعادة التراث الثقافي والمجتمعات المحلية".
عضو مجلس الأمناء في #الأمانة_السورية_للتنمية فارس كلاس قال خلال جلسات اللقاء الدولي حول التراث السوري: "إن إعادة إحياء التراث المادي وغير المادي لسورية أولوية ولكننا نعلم أنه لا يمكننا القيام بذلك بمفردنا، وأن هذه مهمة يجب أن تتضافر الجهود الوطنية والدولية من أجلها، ليس لمساعدة سورية وحدها ولكن للمساعدة في ترسيخ روح الإنسانية فيما نقوم به وترك إرث نفخر به."
أما #حلب فقد كان لها حيز مستقل من النقاشات تحت عنوان "حالة حلب" والتي كان منجز إعادة إحياء أسواقها القديمة (أسواق الشارع المستقيم في المدينة القديمة ومداخله) خير مثال على نجاح الأمانة في قيادة الجهود لإعادة ترميم تلك الأسواق، حيث وضعت الأمانة على خط التراث المادي، وهي اليوم تعمل على ترميم #التكية_السليمانية، وكل ذلك بوجود جهود الجهات الرسمية المعنية في مجال الثقافة والتراث والآثار.
الإنجاز التراكمي للأمانة في مجال التراث اللامادي تجسد بتسجيل عنصر #مسرح_خيال_الظل على قائمة الصون العاجل لدى اليونسكو 2018، وإدراج الحرف والممارسات المرتبطة ب #الوردة_الشامية على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي الإنساني 2019، وتسجيل عنصر #القدود_الحلبية ضمن القائمة التمثيلية للتراث الإنساني في منظمة #اليونسكو 2021، كما تعمل الأمانة على ترشيح حرفة الزجاج المنفوخ خلال العام 2022 لتوثيقها عالمياً على قوائم التراث.