عاد الفنان الكبير دريد لحام ليترأس الجلسة الأسبوعية لمجلس الفنانين كنقيب فخريّ للاستفادة من مسيرته وتجربته على مختلف الأصعدة وذلك بعد 52 عاماً من ترؤسه نقابة الفنانين كأول نقيب لها.

وجاءت هذه المبادرة بدعوة من النقيب الحالي الفنان محسن غازي بهدف إطلاع الفنانين الرواد والمخضرمين ولحام في طليعتهم على آليات عمل النقابة الحالية بعدما قطعت أشواطاً باتجاه النهوض بالحراك الفني السوري والاستفادة من خبرة هؤلاء ليكون لكل فنان مساهمة في تطور النقابة.

ولفت غازي في تصريح صحافي إلى أن مبادرة النقابة الجديدة تهدف إلى تقدير الفنانين المبدعين المؤسسين والاستفادة من حضورهم المعنوي على مستوى سورية والوطن العربي والأخذ بنصائحهم وإرشاداتهم والاستفادة منها في تطوير عمل النقابة، لافتاً إلى أهمية حضور قامة فنية كبيرة كالفنان لحام المؤسس والنقيب الأول الذي قدم لها الكثير.

واكد غازي أن أبواب النقابة مفتوحة للجميع باعتبارها مركزاً خدمياً بحاجة لكل جهد لإغناء مسيرة عملها حيث تسعى لامتلاك مشروع إبداعي ذي هوية على مستوى الوطن العربي يدمج إبداعات أبناء هذا الجيل مع الاستعانة بنجومنا وروادنا.

الفنان القدير لحام عبر عن سعادته بوجوده في مقرّ نقابة الفنانين بعد انقطاع لأكثر من 20 سنة عنها ليعود الأمل بها ولا سيما بعد دعوة المجلس والنقيب له ولفنانين آخرين لإحداث تغيير نحو الأفضل قائلاً «إن الكلمة الطيبة لا تكلف وإنما تفتح دروباً إلى القلب وفتحوا إلى قلبي أكثر من درب وللمستقبل أيضاً».

ونوّه لحام برغبة مجلس النقابة لإجراء قفزة نوعية في مضمون وشكل العمل، مؤكداً استعداده لتقديم كل ما لديه لتحقيق الأفضل في المستقبل مقابل ما يبديه مجلس ونقيب الفنانين من وفاء واندفاع وحماس للتطوير.

من جهته عبر الفنان عارف الطويل عن أهمية هذه المبادرة التي ترحب بفنانين مبدعين سوريين للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم المهنية والفنية، لافتاً إلى أن ترؤس الفنان الكبير لحام الجلسة الأولى لمجلس النقابة بعد انتخاب غازي هو مؤشر واضح وبادرة إيجابية بأن النقابة تفتح أبوابها للجميع بهدف لمّ شملهم وتكاتفهم لإعادة ألق المحتوى الإبداعي المنتشر في الوطن العربي والنهوض بدور النقابة للمساهمة في رفد الحركة الدرامية من خلال تسهيل عمل الفنانين وشركات الإنتاج.

وأبدى الطويل استعداده لإخراج أعمال دراميّة من إنتاج النقابة متمنياً أن تأخذ النقابة خطوة جديدة في هذا الاتجاه لكونه يساهم في تشغيل النقابيين من فنانين وفنيين بمختلف مجالات الصناعة التلفزيونية والدرامية.

تماضر غانم رئيس فرع دمشق لنقابة الفنانين شرحت بدورها الهدف من المبادرة التي قام بها مجلس النقابة لإطلاق حالة تشاركية مع الفنانين الكبار الذين كان لهم بصمة واضحة في تأسيس النقابة واستمرارها والاستفادة من خبراتهم ونصائحهم ورسالة لجميع الفنانين بأن النقابة بيت لهم يحتضن كل فنان سوري دون تمييز.