بينما كانت الرئيس الأميركي، جو بايدن، يلقي خطابا في ولاية آيوا، باغته طائر في المكان بموقف محرج وفقا للبعض، لكن البيت الأبيض قدم رواية أخرى.

وكان بايدن يتحدث عن خطته لكبح أسعار الوقود التي ارتفعت في أعقاب حرب أوكرانيا.

وخلال الحديث، بدا أن براز طائر كان يحلق في المكان سقط على كتف الرئيس الأميركي، بحسب ما أظهرت لقطات للخطاب.

ولم يظهر أن بايدن لاحظ سقوط شيء على بذلته الداكنة اللون أثناء الخطاب، رغم سيلان بقايا هذا الشيء نحو العلم الأميركي المثبت على سترة البذلة.

ومما أثر الحيرة في الأمر هو أن بايدن اختلط بعدد من الحضور بعد الخطاب واقترب منهم، دون أن يبلغه أحد بأن بذلته متسخة.

وقال البيت الأبيض تعليقا على الحادث، إن الأمر مجرد "ذرة" سقطت على كتف الرئيس، بحسب ما أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

لكن كثيرين يقولون إن ما حصل هو براز طائر سقط على الرئيس، وذهب البعض إلى حد القول إن حتى الطيور في آيوا ترفض خطاب بايدن، في ظل التضخم غير المسبوق الذي يضرب البلاد منذ عقود بحسب سكاي نيوز.