قرر البرلمان الأوكراني “مجلس الرادا” اليوم تعليق عمل الكتلة البرلمانية لحزب “المنصة المعارضة من أجل الحياة” وهو أكبر حزب معارض في البلاد.

ووصف النائب عن “حزب التضامن الأوروبي” أليكسي غونتشارينكو الحزب المعارض والمؤيد لتطبيع العلاقات مع روسيا بأنه يمثل “طابوراً خامساً”.

وكان مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا علق في 20 آذار الماضي أنشطة عدد من الأحزاب السياسية في البلاد وذلك بدعوى وجود علاقات بينها وبين روسيا.

وفاز حزب المنصة المعارض في الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2019 بـ 44 مقعداً من أصل المقاعد الـ 450 في الرادا ما جعل منه ثاني أكبر قوة في البرلمان بعد حزب خادم الشعب الحاكم.

ويأتي تعليق عمل كتلة الحزب بعد يومين من إعلان السلطات الأوكرانية اعتقال السياسي المعارض فيكتور ميدفيدتشوك الذي ترأس منذ تشرين الثاني 2018 حتى أوائل آذار المجلس السياسي للحزب.

إلى ذلك أعلن غونتشارينكو تبني قرار جديد يمهد لتوظيف المواطنين الأجانب في أجهزة الاستخبارات والقوات المسلحة الأوكرانية.

وذكر النائب أن القرار يسمح للمواطنين الأجانب بالعمل في الاستخبارات وكذلك أداء الخدمة في صفوف القوات المسلحة الأوكرانية لفترة ما بين ثلاث وخمس سنوات.

وسبق إن أعلنت أوكرانيا عن السماح للمرتزقة الأجانب بالقدوم إلى أوكرانيا للقتال ضد القوات الروسية.