في مشهد مهيب، شيع أهالي مدينة تلا المصرية، جثمان شاب لقي مصرعه على يد بلطجي، بعدما رفض أن يدفع له إتاوة خمسة جنيهات، فمزق جسده بسلاح أبيض في الشارع أمام مرأى من الناس، وفق ما نشرت وسائل إعلام مصرية الخميس.

ووثقت كاميرات المراقبة الحادثة التي باتت حديث مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يشاهد القاتل وهو يترصد الضحية في الشارع العام، قبل أن يخرج سلاحاً ابيضاً ويضرب به المجني عليه الذي حاول الدفاع عن نفسه، لكن القاتل واصل ضرباته بلا رحمة، وسدد له طعنتين في الصدر والظهر. وحاول عدد من المارة إسعاف الضحية ونقله إلى المستشفى فوراً، لكنه لفظ انفاسه متأثراً بإصابته.

عائلة الضحية أكدت أن نجلها البالغ من العمر 21 عاماً، والذي يعمل في أحد الأفران، خرج الجمعة مع زملائه، وأثناء وجوده في أحد المقاهي، طلب منه المعتدي 5 جنيهات تحت التهديد، لكنه رفض، فنشبت مشاجرة بين الإثنين، توعده فيها المعتدي قبل أن يفضها الحاضرون. وبحسب عائلة الضحية، فقد سبق أن استهدف المتهم نجلها أثناء توجهه إلى العمل، وتعدى عليه، ما تسبب في إصابته بجرح استدعى 20 غرزة، حرروا على إثرها محضراً ضد المتهم، الذي حصل على حكم بالحبس 3 أشهر، لكن لم ينفذ.

ونجحت الشرطة في القبض على المتهم، بعد الواقعة مباشرة، وجرى عرضه على النيابة العامة التي بدأت التحقيق في الحادثة، وأمرت بحبسه.