أصيب 31 مواطنا فلسطينيا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب العشرات بحالات اختناق، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، المسجد الأقصى المبارك، في الجمعة الثالثة من شهر رمضان.
وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، أن”طواقمها تعاملت مع 31 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، منها إصابتان خطيرتان، ونقلت 11 إصابة إلى المستشفى، لتلقي العلاج”.

واعتقلت قوات الاحتلال شابا مصابا برصاصها من باحات المسجد.

واعتلى جنود الاحتلال مباني المسجد الأقصى المبارك، وأطلقوا الرصاص على المصلين والمرابطين.

وأفاد شهود عيان أن”حريقا نشب في إحدى أشجار المسجد الأقصى نتيجة لاستمرار إطلاق الرصاص والقنابـل من  قوات الاحتلال”.

واقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت الأقصى المبارك من جهة باب السلسلة، واعتلى عدد من القناصة الأسطح الملاصقة للمسجد، وأطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط مباشرة تجاه المعتكفين.

وأفادت مصادر طبية في عيادة المسجد الأقصى، بأن”45 شخصاً وصلوا إليها بإصابات مختلفة بالرصاص المطاطي”، مشيرة إلى أن”قوات الاحتلال استهدفت الأجزاء العلوية، حيث رُصدت إصابات مباشرة في الرؤوس والعيون، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق في صفوف المصلين والمعتكفين، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع”.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام