أوضح معاون مدير المؤسسة العامة للتبغ في اللاذقية، قتيبة خضور أن الازدحام الحاصل على منافذ بيع المؤسسة سببه الطلب الكبير على الدخان الوطني وخاصة الحمراء الطويلة، مشيراً إلى زيادة الطلب بنحو 10 أضعاف عن السابق.

وأكد خضور أن المؤسسة اتخذت اجراء جديد للحد من الازدحام وتلبية حاجة المواطنين بسهولة من خلال توفير أنواع التبغ عبر صالات “السورية للتجارة” في ظل الضغط الهائل والإقبال الكبير من المواطنين لشراء المنتج الوطني بعد ارتفاع أسعار الدخان الأجنبي في السوق.

وأشار إلى أن وزارة الصناعة وقعت اليوم اتفاقية مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تنص على تسويق المنتجات الغذائية والكيميائية والصناعية بما فيها التبغ عبر صالاتها في اللاذقية ودمشق والمنطقة الجنوبية.

وتابع بالقول إن البيع سيكون بالسعر المحدد في مؤسسة التبغ لجميع أنواع الدخان الوطني ومنها الحمراء الطويلة (300 ليرة ) للعلبة سواء جديدة او قديمة، لافتاً إلى تسليم كميات محددة للمؤسسة السورية للتجارة وفق الاتفاقية الموقع اليوم على أن تبدأ المبيع خلال اليومين القادمين بمعدل علبتي سجائر لكل مواطن.

ولفت خضور إلى أن الإنتاج الشهري لمؤسسة التبغ من الدخان الوطني يصل إلى 500 طن ويتم توزيعه مباشرة في السوق دون وجود أي مخزون في المؤسسة حالياً.

وشدد معاون مدير التبغ على متابعة عمليات بيع الدخان الوطني في السوق، مبيناً أن فرع المكافحة يقمع المخالفين وسحب أكثر من 100 رخصة بيع خلال الأيام الماضية.

الوطن