قبلت ممرضة بريطانية في سابقة فريدة من نوعها زواج سجين أمريكي محكوم عليه بالإعدام، أدين بقتل شخصين.

وحسب صيحفة "ديلي ميل" البريطانية، بدأت القصة عندما أبلغت ريبيكا شورت، 26 عاما، من مقاطعة أوكسفوردشاير غرب لندن، لعائلتها أنها ستقضي عطلتها في الولايات المتحدة، حيث قامت بنشر لقطات تفيد بقضاء عطلتها في فلوريدا وسان فرانسيسكو.

لكن وبعد حين، فاجأت ريبيكا أقاربها بنشر صور لها وهي تتزوج من القاتل الأمريكي ذو الأصول المكسيكية مانويل أوفانتي جونيور، 35 عاما، المحكوم عليه بالإعدام في سجن "إيمان"، بأريزونا الأمريكية.

وحسب المصدر، سمحت إدارة السجن الأمريكي للقاتل بمغادرة زنزانته للزواج  من عروسه البريطانية في 14 أبريل، حيث كان مبتسما وهو يقف لالتقاط صورة مع عروسه.

وفي هذه الاثناء احتفلت الشابة البريطانية بالزواج مع عائلة القاتل وعرضت كعكة زفاف متدرجة مع كريمة سوداء مدون عليها "حتى يفرقنا الموت".

وذكت الصحيفة البريطانية، أن القاتل كان أمضى أكثر من عقد في السجن بعد أن حكم عليه بالإعدام في عام 2010، لقتله رجلين بينما كان يبحث عن مخدر الميثامفيتامين في عام 2008.

المصدر: "ديلي ميل"