استمر اليوم توافد عشرات المطلوبين لتسوية أوضاعهم في مراكز التسوية بدير الزور والرقة وحلب.

مراسل سانا في دير الزور التقى عدداً من الذين تمت تسوية أوضاعهم في صالة العامل بالمدينة حيث أشار كاسر العواد وهاشم عبود قاسم السعد إلى أنهما تحديا إجراءات ميليشيا “قسد” وقدما من منطقة الجزيرة السورية لاغتنام هذه الفرصة واستعادة حياتهما الطبيعية ليعودا مع عائلاتهما إلى منازلهما التي هجروا منها منذ سنوات ويمارسوا أعمالهم الزراعية في أراضيهم.

وأعرب عايد الطالب ومسعد الشاكر عن سعادتهما بهذه الفرصة التي مكنتهما من  العودة إلى صفوف الجيش العربي السوري بعد فرار وتخلف عن الخدمة الإلزامية لسنوات في حين دعا عبد الله  العقاب  كل من تشملهم التسوية للانضمام إليها وسط اجراءات بسيطة وسهلة ولا تستغرق سوى دقائق معدودة.

واستقبل مركز تسوية السبخة بريف الرقة الشرقي عدداً من  المطلوبين تمهيداً لإعادتهم إلى مجتمعهم والفارين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية لإعادتهم إلى صفوف الجيش ضمن إجراءات سهلة وميسرة وتعاون وثيق بين الجهات المختصة ووجهاء المنطقة ومجتمعهم الأهلي لضمان تحقيق أفضل النتائج وذلك وفقا لمراسل سانا.

وفي ريف حلب لفت عدد من الذين سووا أوضاعهم في مركز بلدة حيان لمراسل سانا إلى أن إعادة عجلة الإنتاج في الأراضي التي تهجر أصحابها منها تتطلب تضافر الجهود وطي صفحة الماضي الأسود والبدء بصفحة جديدة عنوانها الأمل بالغد والتسامح والعفو عند المقدرة التي من شيم الكرام والدولة كانت وستبقى قوية وتعفو عن كل أبنائها.