عرض الأعمال الدرامية في شهر رمضان تقليد درج عليه المنتجون والقنوات التلفزيونية منذ عقود للحصول على نسب متابعة عالية ولكن الكثيرين لا يعرفون أن من سن هذا التقليد في الدراما السورية هو مسلسل صح النوم الذي كان أول عمل سوري عرض في رمضان.

وكان صح النوم الذي عرض على الشاشات العربية للمرة الأولى عام 1972 خامس تعاون درامي بين الثنائي الأشهر في تاريخ الكوميديا العربية دريد لحام ونهاد قلعي حيث تفرد الأخير بتأليف وحوار الجزء الأول منه والذي شهد عودة خلدون المالح لإخراج أعمال هذا الثنائي بعد أن سبق له أن أخرج عملهما الأول (الإجازة السعيدة).

وسعى القائمون على العمل لأن يكون صح النوم معداً لشهر رمضان في سابقة كانت الأولى من نوعها حيث تدور الحوارات بين الممثلين عن الصيام وقرب موعد الإفطار والمسحراتي وغير ذلك من تفاصيل شهر رمضان.

ويروي الفنان دريد لحام تفاصيل من قصة هذا العمل في الكتاب الذي أعده الصحفي والناقد بشار ابراهيم بعنوان (دريد ونهاد) حيث كان من المفروض أن يشهد مشاركة الفنان الراحل رفيق سبيعي ولكن انشغاله بتصوير عمل آخر دفعهما لتصوير صح النوم من دونه.

وكان من المفترض أيضاً أن تلعب الفنانة القديرة منى واصف دور فطوم التي رشحها لحام ولكن قلعي والمخرج المالح فضلا عليها الراحلة نجاح حفيظ كما تم استبدال الراحل فهد كعيكاتي والذي كان رئيس مخفر الشرطة في الحلقات الأولى بالفنان الراحل عبد اللطيف فتحي.

واعتمد قلعي في حبكة العمل على لازمة أعمالهما السابقة مقالب غوار وحمام الهنا حيث يقوم غوار بإعداد المقالب ضد منافسه حسني البورظان الذي نجده هذه المرة يعمل صحفياً.

وتدور أحداث المسلسل في فندق يدعى صح النوم لصاحبته فطوم حيص بيص وهو فندق شعبي واقع في حارة كل مين إيدو إلو غزيرة التنوع حيث يسعى غوار الطوشة العامل في الفندق لاستمالة قلب فطوم التي أحبها ولكن مع وصول حسني البورظان إلى الفندق وميل فطوم إليه تبدأ المشاكسات والمقالب والمغامرات التي سيخوضها غوار لإبعاد حسني عن فطوم.

ورسم قلعي عبر هذا العمل العديد من الشخصيات التي أصبحت خالدة في الفن السوري من أبو رياح وأبو كاسم وبدري بيك وياسينو وأبو عنتر ولعب دوره ناجي جبر حيث ذكر الأخير أنه كان من المفترض أن يلعب دور ياسينو ولكنه اعتذر عنه لأنه لم يجده ملائماً لشخصيته فوضع له قلعي (كاركتر) جديداً وهو شخصية القبضاي الذي سيلازمه طوال حياته.

ونظراً لنجاح العمل الهائل كما كان الراحل المالح يؤكد في لقاءاته الصحفية حيث كانت شوارع العواصم العربية تقفر من المارة ساعة عرضه أنتج جزء ثان للعمل ولكن هذه المرة شارك في تأليفه الفنان لحام لذلك سنجد أن شخصية غوار مالت للطيبة وأخذت منحى إيجابياً مختلفاً تماماً عن الجزء الأول.

وجاء مسلسل ملح وسكر ليحمل نفس شخصيات الجزء الأول والثاني من صح النوم ولكن مع توظيف أكبر للغناء والموسيقا حيث تضمن أغنيات لفنانين سوريين كبار أمثال موفق بهجت وفهد بلان وذياب مشهور وطروب وغيرهم.

ميس العاني - sana