نددت إيران بقيام بعض الدول الأعضاء في منظمة الأسلحة الكيميائية بتسييس ملف الأسلحة الكيميائية في سورية منوهة بتنفيذ الدولة السورية التزاماتها وجهودها البناءة في هذا الملف.

وقالت سفيرة ومساعدة ممثلية إيران لدى الأمم المتحدة زهراء إرشادي في كلمتها اليوم خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي حول سورية إن “سورية بذلت جهوداً حقيقية لتنفيذ التزاماتها وأثبتت رغبتها في التعاون مع الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية” مضيفة: “مع ذلك فإن ما يدعو للإحباط أن بعض الدول الأعضاء سيست ملف الأسلحة الكيميائية في سورية وتمنع تأكيد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التزام سورية بتعهداتها بما يفضي إلى الحوار والتعاون البناء”.

وأكدت إرشادي مجدداً على مطلب بلادها في التنفيذ الكامل والمؤثر ومن دون تمييز لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية مضيفة: “نحن نعتقد بأن تسييس تنفيذ المعاهدة واستغلال المنظمة بدوافع سياسية إنما يعرض للخطر مصداقية المعاهدة والمنظمة”.

وشددت إرشادي على أن أي تحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية يجب أن يكون محايداً ومهنياً وذا مصداقية وملموساً من اجل إثبات الحقائق.

وكان مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بسام صباغ أكد خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سورية أن إحياء الذكرى الـ 25 لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية يمثل فرصة لتجديد الدعوة لإبعاد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن التسييس والحفاظ على الطابع الفني لعملها ومعالجة الممارسات الخاطئة لأفرقتها المختلفة.