تتميز تايلاند بمعالمها السياحية، كما تتميز البلاد بطقسها الاستوائي، الذي يشهد تنوعا للحياة البرية، وتعد من بين بلدان آسيوية عدة، موطنا للأفيال الآسيوية.
وتتميز هذه الحيوانات بذكائها وقوة الروابط التي تكونها بين بعضها بعضا داخل قطعانها، وحتى مع الإنسان.
وانتشر مقطع فيديو نشرته قناة "بي بي سي إيرث"، حيث يسرد قصة تحبس الأنفاس لمرأة تايلاندية تبناها قطيع الفيلة.
وتروي السيدة "ليك" قصة إنقاذها لأنثى الفيل "كابو"، حيث قابلتها أثناء تجولها في أدغال تايلاند، إذ أن بعض السماسرة كانوا
يستخدمونها "لنقل الخشب"، ولاحظت إصابة كابو على مستوى الكاحل.

استخدمت مجموعة من المحليين كابو في سبيل القيام بهذا العمل الشاق منذ أن كانت في الثانية من عمرها، ورغم ذلك استمروا باستعبادها لـ23 سنة أخرى.
وتعهدت "ليك" منذ تلك اللحظة بإنقاذ الفيلة، وافتتحت منتجعها الخاص، كي يتسنى للسياح زياة هذه العمالقة اللطيفة.
ولم تنس الفيلة الجميل الذي قدمتة "ليك" لها، حيث تبنوها كأحد أفراد القطيع، وعلقت ليك على ذلك، حيث قالت: "عندما أكون بينهم، لا أحس بالخطر، بل أحس بأنني أحد أفراد أسرتهم، فهم تقبلونني على هذا الأساس".