قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه "حتى الآن، لا يمكن الحديث عن انتهاء الحادث"، لافتةً إلى أن "هناك حديثاً عن 5 جرحى حتى الآن، بينهم حالات حرجة".

وبينما أشار الاعلام "الإسرائيلي" إلى أنّ "المنفذ فرّ من مكان الهجوم"، لفتت وسائل إعلامية إسرائيلية إلى أنّ "العملية نفّذها شخصان، وليس منفذاً واحداً وفي مكانين متباينين على الأقل".

كما ذكر الإعلام الإسرائيلي نفسه أنّ "بلدية إلعاد دعت السكان الى البقاء في منازلهم".  


و نشرت الشرطة "الإسرائيلية" اليوم الجمعة اسمي وصورتي منفذي الهجوم في مدينة "العاد" وسط فلسطين المحتله مساء أمس، فيما تتواصل عملية ملاحقتهما.

وتواصل ملاحقة منفذي الهجوم، واعتدى الاثنان على بعض المارة في المكان ببلطة وبإطلاق النار عليهم.

وأعلنت الشرطة أن المشبوهيْن  هما فلسطينيان من سكان جنين يدعيان أسعد يوسف أسعد الرفاعي في التاسعة عشرة من العمر وصبحي عماد صبحي أبو شقير في العشرين من العمر.

وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة إسرائيليين، وإصابة أربعة آخرين بجروح، ووصفت حالة أحدهم بالحرجة كما أن هناك حالتين خطيرتين وأخرى طفيفة.

ونصبت قوات الأمن حواجز في عدة أماكن خارج العاد وفي محيطها في مسعى لمنع هروب المهاجمين إلى مناطق الضفة الغربية. 

المصدر: "مكان"