قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الاثنين، إن "الاعتداء على السفير الروسي في وارسو يكشف مرة أخرى الوجه الدموي للنازيين الجدد".
وكتبت زاخاروفا عبر قناتها على "تلغرام": "في وارسو، أثناء وضع إكليل من الزهور على ضريح الجنود السوفييت، تعرض السفير الروسي في بولندا سيرغي أندرييف والدبلوماسيون الروس المرافقون له للهجوم".
وأضافت: "وقد تعرى أنصار النازية الجديدة مرة أخرى وكشفوا عن وجوههم الدموية".
وختمت: "إن هدم الآثار لأبطال الحرب العالمية الثانية، وتدنيس القبور، والآن تعطل حفل وضع الزهور في اليوم المقدس لكل شخص محترم يثبت ما هو واضح بالفعل، حيث تم تحديد مسار تناسخ الفاشية في الغرب".