اعتبر المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الثلاثاء، أن العفو الرئاسي الذي أصدره الرئيس بشار الأسد تطورا مهما وإيجابيا.
وقال بيدرسون إنه يأمل "أن تحقق الجولة المقبلة من اجتماعات اللجنة الدستورية نهاية الشهر الجاري تقدما ولو بسيطا".
وكان الرئيس السوري، بشار الأسد، قد أصدر عفوا عاما عن الجرائم الإرهابية التي ارتكبها مواطنون سوريون قبل تاريخ 30 أبريل/نيسان، عدا "الجرائم الإرهابية التي أفضت إلى قتل إنسان".
وذكرت الوكالة السورية للأنباء "سانا"، في وقت سابق عن القرار الرئاسي أن: "الرئيس الأسد يُصدر المرسوم التشريعي رقم /7/ لعام 2022 الذي يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم الإرهابية المرتكبة من السوريين قبل تاريخ 30/04/2022 عدا التي أفضت إلى موت إنسان".
وأضاف البيان: "لا يؤثر هذا العفو على دعوى الحق الشخصي، وللمضرور في جميع الأحوال أن يقيم دعواه أمام المحكمة المدنية المختصة، ويُعد هذا المرسوم نافذاً من تاريخ صدوره".

وكالات