أدانت لجنة الإعلام والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجلس الشعب اغتيال الإعلامية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكدت اللجنة في بيان تلاه عضو مجلس الشعب آلان بكر رئيس اللجنة خلال الجلسة المنعقدة اليوم وتسلمت سانا نسخة منه أنه “يوم حزين من أيام لفها السواد.. يوم ارتقت فيه شهيدة من شهداء الكلمة الصادقة.. بطلة مقاومة.. تعرفها بيارات البرتقال والليمون.. شهد خطواتها تراب فلسطين المقدس.. شيرين أبو عاقلة إعلامية ترتقي شهيدة الكلمة والحق”.

وأضاف البيان: “هم بنو صهيون ومرتزقتهم من التنظيمات الإرهابية.. قتلة الأنبياء والقديسين.. سفاحو العصر الحديث.. وجه الإرهاب البشع.. ولا عجب أن يسارعوا لإشباع رغبتهم وعطشهم بالقتل”.

وتابع البيان: عشرات الإعلاميين والإعلاميات قدموا أرواحهم فداء للوطن على أرض سورية الحبيبة.. وفي فلسطين الجريحة.. إعلاميونا يقدمون أرواحهم في سبيل الحق.. يسابقون رائحة اللوز والياسمين.. ينطلقون باتجاه السماء.. ترفل أرواحهم سعادة أن كان لهم النصيب الأكبر في فداء الوطن.

وختم البيان: “تحيةً لأرواحكم الطاهرة.. وسلاماً على أوطان تفتدى بالغالي والنفيس.. ستبقى عزيزاً خالداً.. ستبقى الأغلى والأعلى.. وحق سمرة ترابك.. وأخضر سهولك.. وأزرق بحرك.. لنفدينك بالروح والدم.. هي رسالة شهداء الأمة الأبرار.. وهي الرصاصة الفاتكة التي نوجهها لشذاذ الآفاق.. إرهابيي هذا العصر أينما كانوا وأينما وجدوا”.