"لقد اختارتني الماندالا، ولست أنا من اختارها... كنت حينها نائمة"... هكذا تصف لمى زكريا قرار دخولها إلى عالم الماندالا الذي يصنف كأحد أكثر الفنون تفرداً وروعة في منطقة التيبت.
الطالبة في جامعة البعث في مدينة حمص وسط سوريا، انتقلت إلى مرحلة جديدة من علاقتها بهذا الفن بعدما حققت الرقم القياسي الأول في موسوعة غينيس تحت عنوان أكبر عرض للماندالا (largest display of mandalas).


في مرسمها الصغير في مدينة دير عطية شمال العاصمة السورية دمشق، استطاعت الطالبة الجامعية لمى زكريا أن تصل إلى العالمية بعد جهد استمر لعامين، وتمكنت من إنجاز لوحة ماندالا بأبعاد 488×488 سم، تحتوي على 4096 دائرة ماندالا بمختلف الأقطار والألوان والزخارف المتنوعة، تحتوي على دائرة مركزية قطرها (2 متر) وتعدُّ أكبر الدوائر، أما أصغر دائرة في اللوحة فقطرها (2 سم)، وذلك باستخدام أدوات التنقيط الخاصة وألوان الإكريليك على لوح خشبي (MDF) بسماكة 6 ملم، وهي عبارة عن /8/ ألواح متلاصقة، تم إنجاز كل لوح منها على حدة، والدوائر في اللوحة منفردة وغير مكررة ومختلفة عن بعضها البعض.

سبوتنيك