أفادت مصادر الميادين، اليوم السبت، بأنّ هناك استنفارٌ شعبي في عدة بلدات وقرى في ريف دير الزور الشمالي، على خلفية شنّ عناصر قسد حملة اعتقالات واسعة في المنطقة. 

وأشارت المصادر إلى أنّ الأهالي "يقطعون الطريق العام في بلدة البصيرة بعد اعتقالات طالت مدنيين في قرية برشم"، مضيفاً أنّ "الأهالي قاموا بحرق أحد حواجز قسد عند مدخل بلدة البصيرة".

وأكدت المصادر أنّ عناصر "قسد تحشد قواتها في المنطقة وسط تحليق مكثف لطيران التحالف الدولي".

ومنذ أيام، قُتل وأُصيب عدد من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي، خلال هجوم بالرشاشات والقذائف، استهدف إحدى نقاطها في ريف دير الزور الشمالي.

وفي آذار/مارس الماضي شنت مجموعات مسلّحة تابعة لقوات "قسد" حملة مداهمة طالت أعداداً كبيرة من المنازل في بلدة السوسة شرق دير الزور بعد فرض حالة من حظر التجوال، ونصب حواجز تفتيش مسلحة داخلها، واختطفت العشرات من المدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.