يرد ذكر مقاتلة “سو-35إس” في الكثير من تقارير وزارة الدفاع الروسية عن مجريات العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.
وتُستخدم طائرات “سو-35إس” خلال هذه العملية كمقاتلات قاذفة في الغالب، وليس كمقاتلة تتلخص وظيفتها الأساسية في مكافحة مقاتلات العدو لتحقيق السيطرة على السماء، وهو أمر مبرر، علمًا بأن مقاتلات الجيش الأوكراني تتحاشى الدخول في مواجهة مع المقاتلات الروسية.
وقد تم تدمير الكثير من الطائرات التابعة لسلاح الجو الأوكراني، ولكن لا تزال طائرات أوكرانية من طراز “ميغ-29″ و”سو-29” تظهر في السماء بينما تَعِد الولايات النتحدة الأمريكية بتسليم القوات الجوية الأوكرانية حتى مقاتلات “إف-16”. ويرى الخبراء أن بإمكان طائرات “سو-35إس” التي تستطيع التحليق على ارتفاع كبير لا تصله الصواريخ المضادة الأوكرانية أن تدرأ أي خطر جوي عن القوات البرية الروسية وكذلك عن مروحيات الجيش الروسي والمقاتلات القاذفة “سو-25” وقاذفات القنابل “سو-34” في الوقت المناسب.
وقالت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” إن طائرة “سو-35إس” تقدر على تأدية وظائف المقاتلة والطائرة الاعتراضية وقاذفة الصواريخ. ويعدّ رادارها “إربيس” واحدا من أفضل أنظمة الرادار في العالم، إذ يتيح اكتشاف الأهداف الجوية على بعد 400 كيلومتر وتتبُّع 30 هدفا وضرب 8 أهداف في وقت واحد.