استنكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا التصريحات البولندية الأخيرة ضد روسيا ووصفتها بأنها تصب في إطار “أيديولوجية كراهية للبشر وأيديولوجية عدم تسامح مع من يخالفون آراءهم ومظاهر ثقافتهم”.

وقالت زاخاروفا رداً على تصريحات المسؤولين البولنديين والغربيين الذين يريدون تدمير روسيا ووضع حد لها كما نقل موقع روسيا اليوم: “نسمع تصريحات من مسؤولين بولنديين مفادها أن روسيا يجب ألا تكون موجودة بعد الآن وأنه يجب وضع حد لروسيا وإلغاء كل شيء روسي.. نسمع هذا ليس فقط من بولندا ولكن أيضاً من دول الناتو الأخرى”.

وتساءلت: “هل يستطيع أي شخص ممن يقولون هذه الأشياء أن يتخيل أن مثل هذه الأشياء تقال عن بلده” … “هل يمكن لأي شخص أن يتخيل الموقف الذي يقول فيه شخص ما إن بولندا أو دولة أخرى سيتم تدميرها أو يجب أن تختفي”.

وكانت زاخاروفا قالت في حوار مع قناة روسيا واحد أمس: إن موسكو سترد على كل الخطوات الوقحة وغير القانونية للدول الغربية مضيفة: “إن الأمر يتطلب تحليلاً معمقاً فيما يتعلق بتصرفات بولندا والعلاقات السياسية التي تتبناها القيادة الحالية مع روسيا ولا ينبغي لأحد أن يظن أن الأمور ستترك على حالها كما هي الآن”.