ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن الحزب الشيوعي الصيني سيمنع الترقيات للمسؤولين رفيعي المستوى الذين يمتلك أفراد عائلاتهم أصولا كبيرة خارج البلاد.

الرئيس الصيني يحث الدول على الحوار بدلا من المواجهة
ونقلت الصحيفة يوم الخميس عن محاوريها قولهم إن القرار الداخلي لإدارة التنظيم باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني تم نشره في مارس، ولم يتضح بعد ما إذا كان سيتم نشره على نطاق واسع وسيكون له أثر رجعي.

ووفقا للقرار، يحظر على أزواج وأبناء المسؤولين على المستوى الوزاري امتلاك، بشكل مباشر أو غير مباشر، أي عقارات أو حصص في المؤسسات المسجلة في الخارج.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم أيضا منع كبار المسؤولين وأفراد أسرهم المباشرين من فتح حسابات في مؤسسات مالية أجنبية، ما لم تكن لديهم أسباب مشروعة للقيام بذلك، مثل الدراسة أو العمل.

وتشير الصحيفة إلى أن أفراد عائلات بعض المسؤولين رفيعي المستوى قد باعوا بالفعل أسهم الشركات الأجنبية التي كانت تحت تصرفهم.

وفي يناير من هذا العام، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إنه "يجب على الكوادر القيادية، وخاصة القيادات العليا، الانتباه إلى الانضباط والأخلاق العائلية. يجب أن يكونوا قدوة يحتذى بها، وأن يكونوا مسؤولين، وأن يديروا الأعمال بنزاهة."

يذكر ان مجلس الدوما الروسي، أقر في العام 2020 قانونا يقضي بأنه يجب على موظفي الدولة والبلديات والنواب إغلاق حساباتهم في البنوك الأجنبية، وكذلك التخلص من جميع الأصول الأجنبية في حال رغبتهم في البقاء في المناصب الحكومية التي يشغلونها. ودخلت الوثيقة حيز التنفيذ في 19 مايو 2020.

المصدر: وكالات