في مقلب جديد نفذه مخادعان روسيان، سقط الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش، في الفخ، معتقدا أنه يتحدث مع رئيس أوكرانيا، ليقر بوجود المختبرات البيولوجية الأمريكية في أوكرانيا.

جورج بوش الابن يقع في الفخ ويعترف بما أخفاه غيره من الرؤساء الأمريكيينفي محادثة مع مخادعين روسيين.. بوش الابن ينفجر ضاحكا لدى مقارنة زيلينسكي بمونيكا لوينسكي - فيديو
وأعرب "فلاديمير زيلينسكي" المزعوم خلال المحادثة مع الرئيس الأمريكي الأسبق عن امتنانه للولايات المتحدة، مؤكدا ان الأوكرانيين تمكنوا من الحفاظ على إرثهم: المختبرات البيولوجية التي يمولها الأمريكيون، ليجيب بوش مؤكدا بـ "نعم".

وخلال المحادثة قال المخادعان إن كييف تمكنت من إخلاء المختبرات البيولوجية إلى مكان آمن، "لذا فإن الروس... لم يحصلوا على أي شيء"، الأمر الذي علق عليه بوش بالإيجاب مرة أخرى.

وتم عرض المحادثة التي انتخل خلالها المخادعان شخصية زيلينسكي في الماراثون التربوي "آفاق جديدة" لمجتمع "المعرفة". ووعد فوفان وليكسوس بعرض الأجزاء غير المنشورة من المحادثة مع بوش الابن في حلقة جديدة من برنامج "شو فيل" على موقع روتيوب، بعد حظر حسابهما على موقع "يوتيوب".

وخلال العملية العسكرية الروسية الخاصة، حصلت وزارة الدفاع الروسية على وثائق تكشف تشكيل شبكة تضم أكثر من 30 معملا بيولوجيا في أوكرانيا تعمل لصالح الولايات المتحدة. وبعد اندلاع الأعمال القتالية، تم إخراج كل ما هو ضروري منها. وزار متخصصون من الإدارة العسكرية مختبرين في ماريوبول ووجدوا آثار إتلاف طارئ للوثائق هناك.

وخلصت الوزارة إلى أن أوكرانيا أصبحت بالفعل ساحة تجارب للبنتاغون لتطوير مكونات الأسلحة البيولوجية واختبار عينات جديدة من العقاقير. على وجه الخصوص، نفذت المختبرات البيولوجية تجارب مع مسببات لمختلف الأمراض، بما في ذلك الطاعون والجمرة الخبيثة. وشكلت روسيا لجنة برلمانية للتحقيق في هذا النشاط.

المصدر: نوفوستي