أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم أن عملية تحرير أراضي جمهورية لوغانسك الشعبية شارفت على الانتهاء.

وقال شويغو خلال اجتماع في وزارة الدفاع الروسية اليوم: إن القوات الروسية جنباً إلى جنب مع وحدات من الشرطة الشعبية من جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين تواصل توسيع رقعة سيطرتها على أراضي دونباس وإن تحرير جمهورية لوغانسك الشعبية شارف على الانتهاء.

وأضاف شويغو: إن القوات الأوكرانية التي تحاول تأخير تقدم القوات الروسية لا تسمح للسكان المحليين بالخروج من المدن والبلدات وتستخدمهم دروعا بشرية لافتاً إلى أن نظام كييف بعد أن مني بهزيمة على الأرض يسعى إلى تحقيق نجاحات قصيرة الأمد على الأقل في بعض المناطق لتصويرها على أنها نجاحات كبرى.

وأشار وزير الدفاع الروسي إلى أنه عشية عيد النصر على النازية في التاسع من الشهر الجاري قامت السلطات الأوكرانية بمغامرة لاستعادة جزيرة زمييني لكن ذلك انتهى بفشل ذريع حيث قضت القوات الروسية على أكثر من 50 عنصراً من وحدات النخبة الأوكرانية كما دمر الجيش الروسي خلال ثلاثة أيام أربع طائرات معادية و10 مروحيات و30 طائرة دون طيار وثلاثة زوارق.

وذكر شويغو أن حصار مصنع آزوفستال مستمر وأنه تم إجلاء المدنيين من أراضي المصنع الذين احتجزهم القوميون الأوكرانيون هناك حيث تم إنقاذ 177 شخصاً بينهم 85 امرأة و47 طفلاً.

ولفت شويغو إلى أن المتطرفين المحاصرين في المصنع بدؤوا بالاستسلام وحتى الآن ألقى 1908 أشخاص أسلحتهم إضافة إلى استسلام 1387 فرداً من مشاة البحرية الأوكرانية في ماريوبول في وقت سابق.

وشدد شويغو على أن القوات المسلحة الروسية تبذل قصارى جهدها لتجنب سقوط ضحايا بين السكان المدنيين ولهذا الغرض يتم تشغيل الممرات الإنسانية على أساس دائم.

وأوضح شويغو أنه منذ بداية العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا تم إجلاء أكثر من مليون و377 ألف شخص إلى روسيا من المناطق المعرضة للخطر في لوغانسك ودونيتسك وكذلك من أوكرانيا.

بدوره كشف القائد العسكري في كتيبة آزوف المتطرفة التابعة للجيش الأوكراني دينيس بروكوبينكو اليوم عن تعليمات أصدرها جيشه باستسلام آخر الجنود الأوكرانيين المتحصنين في مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول والتوقف عن القتال.

جاء ذلك في رسالة عبر الفيديو بثها قائد كتيبة آزوف المتطرفة وأقر فيها ما أكده وزير الدفاع الروسي عن إجلاء جميع المدنيين من أراضي المصنع.