استشهد العقيد في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدايي بعدما أقدم مسلحون اليوم على إطلاق النار عليه جنوب شرق العاصمة طهران.

ووفقاً لوكالة فارس استشهد خدايي أمام منزله في العاصمة طهران بعد تعرضه لاغتيال بالرصاص من قبل راكبي دراجة نارية.

ووفقاً للوكالة توفى العقيد خدايي بسبب شدة جراحه كما أن عملية مطاردة المعتدين مستمرة من قبل قوات الأمن.

وبينت العلاقات العامة للحرس الثوري في بيان لها اليوم أن الشهيد العقيد صياد خدايي تعرض عصر اليوم في أحد الأزقة المؤدية إلى شارع مجاهدين في شرق العاصمة طهران لجريمة إرهابية من قبل “الإرهابيين المرتبطين بالاستكبار العالمي”.

وتقدم البيان بالتهنئة والتعزية باستشهاد العقيد صياد خدايي مؤكداً مواصلة الإجراءات اللازمة للتعرف على المعتدي أو المعتدين والقبض عليهم.

إلى ذلك أشار المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف في تصريح صحفي إلى جرائم الاغتيالات والتجسس التي يدأب الكيان الصهيوني على ارتكابها لاستهداف مصالح إيران وكبار المسؤولين الإيرانيين متوعداً بالرد القاصم والمزلزل على ذلك.