اكتشف فريق التنقيب المشترك بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ودائرة آثار طرطوس خلال عمليات البحث والتنقيب في منطقة عمريت الأثرية بمدينة طرطوس مدفناً جنائزياً يعود للعصر الروماني ويحتوي على 19 معزباً ودرجاً منحوتاً في الصخر إضافة إلى بعض اللقى والمكتشفات الأثرية.

معاون المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور همام سعد أوضح في تصريح  لـ سانا أنه خلال عمليات المسح والتنقيب بالموقع لوحظ وجود فتحة تبين فيما بعد أنها سقف المدفن لافتاً إلى أن الموقع اكتشف في وقت سابق من قبل أعمال تنقيب لا يمكن تحديد تاريخها قام بها أشخاص مجهولون قاموا بتخريب وتدمير العديد من البقايا الحجرية.

وأوضح سعد أن البعثة عثرت بعد الانتهاء من أعمال التنظيف والتنقيب على تابوتين كاملين تم سحبهما من المعزب من قبل أشخاص مجهولين إضافة إلى توابيت مكسرة وكسر عظمية وبقايا زجاجية إلى جانب بقايا فخارية لافتاً إلى أن عمريت من المواقع المهمة على الساحل السوري وهناك خطة لتأهيلها وافتتاحها للزوار.

رئيس دائرة آثار طرطوس المهندس مروان حسن أوضح أن المدفن الجنائزي يبعد 500 متر تقريباً عن شاطئ البحر لافتاً إلى أن أعمال التأهيل وإبراز المكتشفات الأثرية في مدينة عمريت تعتبر من الأولويات المهمة لمديرية الآثار وموقع عمريت يعتبر واحداً من أهم المواقع بمختلف مكوناته التي تتميز بخصوصيتها المميزة كالملعب والمعبد والمدافن البرجية إضافة إلى منطقة المدافن متعددة المعازب والنماذج.

وبين حسن أن تسليط الضوء على أهمية عمريت التاريخية والحضارية يتم من خلال وضع الدراسات اللازمة لتأهيل بعض أجزاء الموقع وتحديد مسارات لتعريف الزوار بتاريخ المنطقة وأهميتها.

هيبه سليمان