وصلت إلى مطار دمشق الدولي مساء اليوم طائرة تابعة للسورية للطيران تقل 251 من السوريين العالقين في الخارج قادمة من مطار الشارقة في الإمارات العربية المتحدة وذلك تنفيذا لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

وتم نقل ركاب الطائرة إلى مركز الحجر الصحي في مجمع صحارى بريف دمشق حيث سيقيمون فيه لـ 14 يوما وهي المدة التي ستطبق على جميع العائدين للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا وضمان الأمن الصحي للمواطنين.

وفي تصريح لـ سانا أوضح الدكتور ياسين نعنوس مدير صحة ريف دمشق أنه فور وصول ركاب الطائرة إلى أرض المطار تم تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية وجرى نقلهم بحافلات خاصة إلى مركز الحجر الصحي في فندق صحارى السياحي بريف دمشق.

وبين نعنوس أن هناك فريقا طبيا مختصا في فندق صحارى السياحي مؤلفا من أطباء وممرضين إضافة إلى سيارات إسعاف لرعاية ركاب الطائرة وأخذ مسحات بلعومية وانسية منهم بهدف تحليلها والتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا مؤكدا أن الفريق الطبي في صحارى متواجد على مدار الساعة ومستعد لأي طارئ.

وكانت وزارة النقل أعلنت أمس أن السورية للطيران ستبدأ اعتبارا من اليوم تسيير رحلات لإجلاء الرعايا السوريين الراغبين بالعودة من عدد من دول العالم إلى سورية وفق القوائم التي تم تسجيلها عبر وزارة الخارجية والمغتربين لدى السفارات والبعثات الدبلوماسية وذلك تنفيذا لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

وكلف الفريق الحكومي مؤخرا وزارات الخارجية والمغتربين والداخلية والصحة والنقل دراسة واقع المواطنين السوريين الذين تقطعت بهم ظروف العودة في الخارج ووضع مجموعة من الضوابط والمعايير لاستقدامهم بما يضمن اتخاذ إجراءات السلامة والصحة وفرض الحجر الإجباري لمدة 14 يوما للقادمين وعدم منح أي استثناءات فيما يخص قرار الحجر.

يذكر أن أول طائرة تقل 29 مسافرا من السوريين العالقين في الخارج قادمة من العاصمة الأرمينية يريفان وصلت إلى مطار دمشق الدولي في الـ 29 من الشهر الماضي.

وسيم العدوي