رأت صحيفة الغارديان البريطانية أن روسيا تكسب الحرب الاقتصادية التي شنها الغرب ضدها قبل ثلاثة أشهر في إشارة إلى أن سياسة العقوبات ضد موسكو غير مجدية.

وأشارت الصحيفة في مقال اليوم للكاتب لاري اليوت إلى أن الغرب كان ينظر إلى مسألة فرض العقوبات على أنها الخيار الأفضل من بين الخيارين الآخرين وهما إما عدم التدخل أو التدخل العسكري مبيناً أنه بات من الواضح الآن أن القيود لا تعمل كما ينبغي لأن أسعار الغاز والنفط التي تعد صادرات روسيا الرئيسية قد ارتفعت.

ولفت المقال إلى أن روسيا لديها التمويل الكافي لمواصلة عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا بفضل زيادة الميزان التجاري وبالإضافة إلى ذلك فإن الحظر الجزئي على استيراد النفط الروسي الذي أعلنه الاتحاد الأوروبي زاد من أسعار النفط في السوق العالمية ما أعطى موسكو نجاحاً مالياً آخر.

وبين المقال أن روسيا لا تجد صعوبة في العثور على مشترين آخرين لسلعها وكمثال على ذلك ارتفعت صادرات النفط إلى الصين بأكثر من خمسين بالمئة في نيسان مقارنة بالعام الماضي.

وبالمقابل أشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي تقلص فيه أوروبا تدريجياً من استهلاك موارد الطاقة الروسية حطم التضخم في بريطانيا الأرقام القياسية حيث وصل إلى تسعة بالمئة وهو أعلى مستوى منذ 40 عاماً وينطبق الشيء نفسه على أسعار البنزين.

ورأت الصحيفة أنه بشكل عام دخلت الاقتصادات الغربية فترة من النمو السلبي البطيء فيما يتمتع الروبل الروسي بموقع قوي متوقعاً ارتفاع معدلات الاقراض والبطالة والمشاكل الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي.

وكانت بيانات البنك المركزي الروسي أظهرت اليوم أن احتياطيات روسيا الدولية من الذهب والنقد الأجنبي زادت في الأسبوع الأخير من أيار الماضي بنسبة 1.1 بالمئة.

sana