تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد لدخول تعزيزات كبيرة للجيش العربي السوري عبر معبر التايهة شمال مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

وأفاد مصدر ميداني لـ “كليك نيوز” أن التعزيزات شملت عربات مدرعة وعربات أخرى تقل جنود دخلت من معبر التايهة.

وأضاف المصدر، أنه من المفترض أن تنتشر هذه القوات شمال مدينة منبج على الخطوط الفاصلة بين ميليشيا “قسد” والفصائل المسلحة المدعومة تركياً. 

وكانت “قسد” قد أصدرت بياناً تناقلته وسائل إعلام مقربة منها تعلن فيه نيتها التنسيق مع الجيش السوري لصد أي هجوم محتمل لحماية الأراضي السورية.

البيان الذي صدر عن الاجتماع الاستثنائي لما يسمى “المجلس العسكري لقوات سورية الديمقراطية” ونشره “المركز الإعلامي” التابع لـ “قسد” أوضح أن الغزو التركي المتحمل. سيؤثر على استقرار ووحدة الأراضي السورية في ظل تجديد رئيس النظام التركي تهديداته لشن عدوان على مدينتي منبج وتل رفعت وأن الغزو التركي ربما يتوسع ليشمل مناطق سورية أخرى.

وكانت قد تناقلت وسائل إعلام مقربة من “قسد” معلومات تفيد بقيام ما يسمى “القائد العام لقوات سورية الديمقراطية” المدعو “مظلوم عبدي” بعقد لقاءات مؤخراً مع قوات الاحتلال الأمريكي وروسيا والدولة السورية لبحث التهديدات التركية ونيتها شن عدوان جديد.

وقالت وكالة الأناضول التركية، إن عدستها التقطت مشاهد لرفع ميليشيا “قسد” العلم السوري على برج الإذاعة وسط تل رفعت بريف حلب الشمالي
وأوضحت أن “قسد” تسعى لإظهار تقارب مع دمشق عبر روسيا في ظل توجه القوات التركية لتنفيذ عملية عسكرية ضدها.

وكالات