تعد الفيلة من الكائنات الفريدة في عالم الحيوان، حيث أنها الأكبر حجما من بين الحيوانات البرية، ومن أحدها ذكاء.
ويعد الفيل الأفريقي على وجه الخصوص أكبر فصائل الفيلة بوزن يصل لـ6 أطنان، وتنفصل الذكور عن القطيع في عمر الـ14، حيث تشكل مجموعات هائلة.
وسجل مقطع وثائقي لشبكة "بي بي سي إيرث"، أنثى الفيل في أحد قطعان الصحراء الناميبية، حيث كانت مستعدة لموسم التكاثر.

ونظرا لندرة الإناث المستعدة للتكاثر، بسبب طول فترة الحمل لدى الفيلة (4 سنوات)، فتجتذب العديد من الذكور المتنافسة من مسافات بعيدة.
وعندما يقترب الذكر من الأنثى لمباشرة الجماع، قد يدهس الدغفل (عجل الفيل) في حال وقف مصادفة في طريقه.
وعندما تلتقي الذكور المتنافسة عند الأنثى، تبدأ حرب ضروس بينها حيث تستخدم أنيابها البارزة لطعن بعضها البعض.
وفيما كانت الذكور تتعارك استغل القطيع الفرصة وهرب بشكل جماعي من الموت المحتم لتوأم العجول الصغار.