الطريق الأسهل في عمليات الغش والتدليس والمخالفات التي يرتكبها ضعاف النفوس من التجار تكمن في المواد الأكثر استهلاكاً والأقرب إلى معيشة المواطن اليومية وفي مقدمتها المواد الغذائية التي يصعب الاستغناء عنها، وفي المقابل هناك سهولة في عمليات الغش، لذلك نجد يومياً ضبط حالات غش من قبل بعض المنشآت الصناعية والتجارية تمارس هذه الأعمال بقصد الكسب غير المشروع بدليل أنه تم ضبط المئات من الأطنان المخالفة في أسواق ريف دمشق، هذا ما أكده مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق المهندس لؤي سالم في تصريح لـصحيفة «تشرين»، مؤكداً فيه أن دوريات حماية المستهلك لدى المديرية قامت بمصادرة 2،3 أطنان من المواد المخالفة التي تستخدم في صناعة الزعتر ضمن معمل في ريف دمشق لإنتاج الزعتر والبهارات يقوم صاحبه بعملية الغش في صناعة الزعتر والبهارات عن طريق طحن الرز والبرغل الرديء النوعية والكعك المكسر وقشور بذور الكزبرة وخلطها مع المنتج، كما يقوم باستخدام الأصبغة الخضراء والحمراء لإعطاء المُنتَج اللون المميز له، ويقوم بوضع تاريخي صلاحية مختلفين على عبوات الزعتر المنتجة، حيث قامت الدورية التي ضبطت الواقعة بتنظيم الضبط التمويني اللازم بحق المخالف وإحالته إلى القضاء المختص موجوداً إلى جانب حجز الكمية المخالفة بقصد إتلافها وفق الأصول القانونية بعد مصادرتها، إضافةً إلى إغلاق المعمل بالشمع الأحمر أصولاً.