استطاعت شركة تابعة لإحدى أكبر شركات صناعة السيارات في الصين، إطلاق أول مجموعة من أقمارها الصناعية بنجاح، في ظل منافسة شرسة على مدار الأرض المنخفض.
ونجحت شركة "Geespace" الصينية التابعة لعملاق صناعة السيارات الصيني "جيلي" بوضع أول مجموعة من أقمارها الصناعية على المدار، لتدخل بذلك في منافسة مع شركة "سبيس إكس".
وبحسب "بلومبرغ"، بدأت تسعة أقمار صناعية تابعة لشركة "Zhejiang Geely Holding Group Co" الصينية في الدوران حول كوكب الأرض، الأسبوع الماضي، بعد وضعها في المدار بواسطة صاروخ تابع للحكومة الصينية.
واعتبرت الوكالة هذا الإنجاز يجعل الشركة واحدة من أولى الشركات الصينية التي بدأت في وضع هذا النوع من مجموعات الأقمار الصناعية، بعد إليون ماسك الذي وضع نحو 2000 قمر صناعي في المدار.
"يتمتع كل منا بخلفية في مجال تصنيع السيارات ونأمل أن تتمكن تكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية من تعزيز صناعة السيارات والسفر... الاختلاف يكمن في أهدافنا المتعلقة بصنع الأقمار الصناعية".

وبيّن التقرير إلى أنه على الرغم من أن الشركة الصينية تقول إن طموحاتها أكثر تواضعا من خطط إليون ماسك، إلا أنها حقيقة تنضم إلى سباق مع "سبيس إيكس" لنشر الأقمار الصناعية على مدار الأرض المنخفض.
الجدير بالذكر أن المقر الرئيسي لشركة "Geespace" في شنغهاي، ولديها طموحات أكثر تواضعا، بحسب "بلومبرغ"، حيث تعمل على نشر شبكة أصغر بكثير لمساعدة شركة "جيلي" والشركات الأخرى في الوصول إلى البيانات ونقلها للقيادة الذاتية.

وأشار وانغ إلى أنه من المتوقع إرسال 72 قمرا صناعيا بحلول 2025، و168 قمرا في نهاية العقد الجاري.

سبوتنيك