تلقى الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين اتصالاً هاتفياً اليوم من وزير الخارجية في الجمهورية الإسلامية في إيران حسين أمير عبد اللهيان.

وعبر الوزير عبد اللهيان عن إدانة الجمهورية الإسلامية في إيران قيادة وشعباً للعدوان الإسرائيلي الجبان الذي قامت به الطائرات الإسرائيلية صباح اليوم على الأطراف الجنوبية من دمشق.

وأكد الوزير الإيراني وقوف بلاده إلى جانب سورية في تصديها للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على مواقع داخلها بدعم من قوى خارجية والتي تستهدف صمود سورية وحربها على الإرهاب.

ونوه الوزير عبد اللهيان بالعمل الدؤوب الذي تقوم به القيادة السورية للحفاظ على سيادتها ومواقفها البطولية ضد الإرهاب في سورية والمنطقة مشيداً بالانتصارات التي حققتها في وجه التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشؤون الداخلية لسورية.

وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن حلف المقاومة سيكون دائماً إلى جانب سورية الشقيقة في ممارسة حقها بالدفاع عن سيادتها وتحرير أراضيها.

من جانبه أعرب الوزير المقداد عن التقدير للمواقف الإيرانية إلى جانب سورية.

وأشار الوزير المقداد إلى أن العدوان الإسرائيلي يأتي في إطار الدعم الذي تقدمه (إسرائيل) لحلفائها الإرهابيين ولما تقوم به القوات الأمريكية وأدواتها في الشمال الشرقي وما تقوم به تركيا من تهديدات لشن اعتداءات على الأراضي السورية والدعم الذي تقدمه تركيا للمجموعات الإرهابية في الشمال الغربي من البلاد.

وأكد الوزير المقداد أن سورية ستدافع بكل الوسائل المشروعة عن حقها في صد الاعتداءات الإسرائيلية الغادرة ومتابعة حربها على الإرهاب وتحرير سورية من كل الإرهابيين والقوات الأجنبية غير المشروعة التي تدعمهم.

وكالات