أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن التدابير التي اتخذتها ليتوانيا بحظر عبور البضائع بالسكك الحديدية إلى مقاطعة كالينينغراد الروسية لها عواقب خطيرة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن زاخاروفا قولها اليوم: “آمل أن يكون لدى الليتوانيين بعض بقايا الاحتراف في تقييم الوضع ويجب عليهم أن يفهموا العواقب” لافتة إلى أن ليتوانيا تجاوزت كل الحدود وذلك ليس سوى أعمال عدائية فجة.

ورداً على إجراء ليتوانيا استدعت وزارة الخارجية الروسية اليوم ممثل الاتحاد الأوروبي لدى روسيا ماركوس إيدرر لإبلاغه احتجاج الجانب الروسي على ذلك.

وفى السياق ذاته أكد حاكم مقاطعة كالينينغراد أنطون اليخانوف في وقت سابق أن حظر ليتوانيا عبور بعض البضائع إلى المقاطعة غير قانوني ولا يتفق مع أحكام انضمام ليتوانيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وكانت وزارة الخارجية الروسية استدعت مؤخراً القائمة بأعمال ليتوانيا في موسكو وأكدت أنه إذا لم تتم استعادة عبور البضائع إلى منطقة كالينينغراد بالكامل في المستقبل القريب فإن روسيا تحتفظ بالحق في حماية مصالحها الوطنية مشيرة إلى أن التدابير الاستفزازية التي اتخذها الجانب الليتواني معادية بشكل علني.

وأوقفت ليتوانيا الأسبوع الماضي عبور البضائع التي وقعت تحت العقوبات الأوروبية إلى كالينينغراد.