قال مدير المؤسسة العامة للطباعة في #وزارة_التربية زهير سليمان لاذاعة شام اف ام:

- أسعار  الكتب_المدرسية ارتفعت الضعف عن العام الماضي.

- كل مواد صناعة الكتاب مستوردة، فقط اليد العاملة محلية، وهذا ما رفع التكاليف.

- سعر نسخة الكتب العام الماضي كانت 7000 ليرة، وهذا العام تقارب الـ 12 ألف.

- بحسب التكلفة الحقيقية من المفترض أن يكون سعر النسخة الواحدة 40 ألف، لكن يوجد توجه بإلزامية دعم أسعار الكتب المدرسية، ولذلك لا يجوز بيعها إلا عن طريق المنافذ التابعة للمؤسسة العامة للطباعة.

- في حال بيع كتاب بسعر مخالف للسعر المكتوب عليه، يحق للمواطن أن يطلب من أمين المستودع إثبات أن هذا السعر رسمي، لأن بعض الأسعار المطبوعة على الكتب لنسخ قديمة ازداد سعرها.