أفادت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية بأن الاقتصاد الروسي تخلف ليل اليوم عن سداد الديون لأول مرة منذ عام 1918.

وذكرت الوكالة أن وزارة المالية الروسية كان يتوجب عليها دفع دفعة ثانية من السندات السيادية باليورو المستحقة في عامي 2026 و2036 بالدولار واليورو، إذ أن وزارة الخزانة الأمريكية رفضت في وقت سابق تمديد الرخصة التي سمحت لروسيا بتسديد الديون الخارجية في ظل العقوبات الغربية المفروضة عليها.

وبحسب الوكالة، فإن روسيا لم تضطلع بالتزاماتها حول الديون الخارجية بالعملة الأجنبية لأول مرة منذ 100 عام، ما شكل ذروة العقوبات الغربية القياسية ضدها.

ولكن "بلومبرغ" لم توضح أن مثل هكذا تصريح هو رسمي أم لا، كما جرت العادة، والذي يجب أن يصدر من قبل وكالات التصنيف المعتمدة، في حين أدى فرض العقوبات الأوروبية إلى سحب تقديرات المؤسسات الروسية.

سبوتنيك