أفادت صحيفة "فاينانشال تايمز" أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بقراره المتعلق بالتدابير الاقتصادية الخاصة فيما يتعلق بمشروع "سخالين 2"، أعطى درسًا لعمالقة الطاقة الغربيين.
سابقا، وقّع رئيس الدولة الروسية مرسوما بموجبه سيتم استبدال مشغل المشروع - سخالين للطاقة (مشروع مشترك بين غازبروم وشل وميتسوي وميتسوبيشي)، بكيان قانوني روسي جديد، وستصبح ممتلكات الشركة ملكًا لروسيا.
يشير المقال إلى أن "نقل الأصول إلى الدولة هو تحذير لمنتجي الوقود من الدول غير الصديقة الذين يحاولون بيع أصولهم بسرعة وسهولة"، وأن "بوتين كسر أنف الغرب وبريطانيا" بمرسومه.
يقول المراقبون، وفقا للصحيفة: "موسكو لا تريد أن تظل "شل" مسهمًا شبحيًا لا يدر أرباحًا، ويبدو أن هذه الخطوة أقل توجيهًا ضد المستثمرين اليابانيين ميتسوي وميتسوبيشي، اللتين تمتلكان معًا 22.5% من الأسهم".
وفقًا للمقال، تدرك شركة "شل" البريطانية جيدًا جميع المخاطر التي قد تنشأ عن نفسها. إذا كانت تأمل في وقت سابق في بيع حصتها على الأقل لشركاء صينيين مثل Cnooc أو CNPC، فقد أصبحت المهمة الآن أكثر تعقيدًا. وخلص المقال إلى أن شركتي بريتيش بتروليوم وتوتال إنيرجي الفرنسية، اللتين لديهما استثمارات في مشاريع لتطوير حقول الغاز الروسية، لديهما أيضًا ما يفكر فيهما.